الأخبار العاجلة
الرئيسية / الأخبار الجهوية / الفقيه بنصالح : مدرسة لبلان اولاد عبد الله إصلاحات من نوع آخر .

الفقيه بنصالح : مدرسة لبلان اولاد عبد الله إصلاحات من نوع آخر .

هذا ما ورد في إحدى الصفحات الفايس بوكية ، على لسان صاحبها عندما سحب مقاله حول الوضعية المزرية لمدرسة لبلان بأولاد عبد الله :

وجريدة تادلة بريس ووفق ما تحمله على عاتقها من رسالة نبيلة ومصداقية ستعمل على نشر هذه الشكاية بكل مصداقية وشفافية .

تداولت بعض صفحات الفايس بوك  الحالة المزرية التي ما تزال عليها مدرسة لبلان ، باولاد عبد الله التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم الفقيه بنصالح ، رغم اقتراب افتتاح الموسم الدراسي الجديد .

ويتساءل بعضهم عن دور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ، وكذا مدير المؤسسة المذكورة ، في تعجيل إكمال الإصلاحات المقررة بالمدرسة وفق دفتر التحملات .

في حين أن بعض المهتمين المحليين أصابهم الإحباط ، حول ما أسموه بالتواطء الإعلامي والحقوقي مع المسؤولين  بالتستر على هذه الحالة التي وصلت إليها مدرسة لبلان بأولاد عبد الله ، وخصوصا عندما قاموا بسحب الشكايات والعرائض المتوصل بها من طرفهم .

في حين تساءل البعض منهم كما جاء في تعليقاتهم ، بل استغربوا حول عدم تحصين المؤسسة بصور وخصوصا وأن محيطها يتخذه البعض ملعبا لكرة القدم ، مما سيعتبر مصدر تشويش على التلاميذ داخل الحجرات الدراسية. وكما أن الصور سيوفر الحماية لها من التخريب مستقبلا .

أما حالة المراحيض فهي ما تزال على حالها ، وأن المقاول سيقضي بما توفر لديه لضيق الوقت ، وسيتبع سياسة الترقيع لإكمال التزاماته بالطريقة التي يراها وبعض المسؤولين . يعني أنه وكما يروج على لسان العامة ” يضع لعكر فوق لخنونة ” .

والسؤال لماذا السيد حصاد استثنى هذ المدرسة من زيارته ؟ ولماذا يتم إعفاء المدير الإقليمي لتنغير دون غيره ؟

وفي الأخير فجريدة تادلة بريس تعد الرأي العام بأولاد عبد الله وخصوصا ساكنة لبلان بأن شكايتهم سيتم إرسالها إلى الوزير حصاد . وأنها لن تسحب المقال ، ولن تتواطء مع أي أحد على حساب المصلحة العامة .

 

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*