الأخبار العاجلة
الرئيسية / الأخبار الدولية /

ملاحظات أولية حول نتائج تشريعية 2019

ملاحظات أولية حول نتائج تشريعية 2019

ملاحظات أولية حول نتائج تشريعية 2019

رياض الشعيبي

1. موضوعيا، ومن دون النظر في التحولات التي يمكن أن تطرأ على مواقف الكتل النيابية تحت ضغوطات مستجدة، نواجه في المجلس النيابي الجديد ثلاث تكتلات سياسية:
_ تكتل الاسلاميين وحلفائهم الذي يضم كتلة النهضة وائتلاف الكرامة وحزب تحيا تونس وبعض المستقلين. يضم هذا التكتل بين 80 و90 مقعد.
_ تكتل قلب تونس وعبير موسى ونداء تونس وبعض المستقلين؛ والذي يضم بين 60 و70 مقعد.
_ تكتل الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية والذي يضم حركة الشعب والتيار الديمقراطي والاتحاد الجمهوري وبعض المستقلين؛ والذي يضم بين 50 و60 مقعد.
2. موضوعيا أيضا، ومن دون الدخول في المفاوضات الفجئية التي يمكن ان تحصل؛ فان انفتاح هذه التكتلات السياسية على بعضها يبدو صعبا جدا. يظهر ذلك من خلال:
_ رصد توجهات مختلف الاطراف وسياساتها المتناقضة تجاه عديد القضايا الرئيسية الداخلية والخارجية؛ ولكن ايضا من خلال الخطاب الذي ساد الحملة الانتخابية.
_ تمثل قراءة كل طرف لنتائج الانتخابات:
ففي الوقت الذي راجعت فيه النهضة تموقعها السياسي (بعد الدور الاول من الرئاسيات) لاستعادة قاعدتها الشعبية، ستجد صعوبة كبيرة تمنعها من طرح فكرة التنسيق مع تكتل قلب تونس وعبير موسى.
أما تكتل الاحزاب الاجتماعية فليس واردا مشاركتها النهضة (فضلا عن قلب تونس) في الحكومة وهي ترى نفسها قوى صاعدة تستفيد من مراكمة الفشل عند خصومها، وتطرح نفسها بديلا كاملا يمنعها من تحمل عبء تجربة حركة النهضة في الحكم.
3. وأخيرا ومن منظور موضوعي (أي المعطى الواقعي المحايد) فان توازنا جديدا أفرزته نتائج الانتخابات التشريعية بين 1/3 المجلس الذي يمثل منظومة الفساد المالي والسياسي (المافيوزية والاستبداد) و2/3 المجلس يمثل القوى الجديدة الديمقراطية والثورية؛ ويبدو ان حركة النهضة بصدد تغليب موازين القوى لصالح هذه القوى بعد مراجعة خطابها وفي انتظار مراجعة تموقعها السياسي بالفعل في الواقع.
ويبدو أن هذا التوازن السياسي الجديد سينعكس تماما في النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في دورها الثاني.

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*