الأخبار العاجلة
الرئيسية / الأخبار الجهوية /

مؤشرات أيام عصيبة على الوزير السابق مبديع بعد التنكر له من طرف العنصر وبرلماني الحركة الشعبية

مؤشرات أيام عصيبة على الوزير السابق مبديع بعد التنكر له من طرف العنصر وبرلماني الحركة الشعبية

              مؤشرات أيام عصيبة على الوزير السابق مبديع بعد التنكر له من طرف العنصر               وبرلماني الحركة الشعبية

    مباشرة بعد إحالة ملفه على الوكيل العام لمحكمة النقض ورئيس النيابة العامة محمد عبد النباوي، بسبب اختلالات مالية في تدبيره لشؤون بلدية الفقيه بنصالح، قصد محمد مبديع، القيادي في حزب الحركة الشعبية، بيت امحند العنصر الأمين العام للحزب، قصد الحماية(..).

وقال مصدر جد مقرب، أن مبديع الذي اقتربت ساعة التحقيق معه من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بشأن هذه الملفات، لم يلتمس من العنصر وحده الوقوف بجانبه، بل التجأ كذلك إلى اجتماع المكتب السياسي لحزب “السنبلة” وكافة أعضائه، من أجل انتزاع تضامن لا مشروط معه، غير أنه فشل في ذلك، بل إن العنصر تبرأ منه علانية، مما جعله يغضب وينتفض بشدة.

مؤشرات أيام عصيبة على الوزير السابق مبديع بعد التنكر له من طرف العنصر وبرلماني الحركة الشعبية

وأوضح المصدر ذاته، أن مبديع حاول كذلك أخذ موقف تضامني معه من طرف نواب فريق حزبه بمجلس النواب، غير أن الجميع رفض الدخول في هذا الملف الحساس الذي وصل لردهات القضاء، وبالتالي، بات من الصعب على أي كان الدخول فيه من جهة، ومن جهة ثانية، خوفا من تحريك المتابعات في حق المتضامنين معه كذلك، علما أن أغلبهم مسؤولين كبار ورؤساء بجماعات ولهم من ملفات الاختلالات وسوء التدبير ما يكفي لتحريكها.

إلى ذلك، قال المصدر ذاته، أن الوزير السابق والقيادي الحركي محمد مبديع، لن تقف مشاكله اليوم عند حدود إحالة ملفات تبديده للمال العام المرتبط بتسييره لشؤون بلدية الفقيه بنصالح لثلاث ولايات متتالية فقط، بل إنه مهدد في الأيام القليلة القادمة، بظهور العديد من الدعاوى القضائية التي قد يرفعها ضده الكثير من المقاولين والمستثمرين بصفة شخصية(..).

المصدر جريدة الاسبوع

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*