الأخبار العاجلة
الرئيسية / أخبار /

ملف سليمان الريسوني يسيل المزيد من المداد

ملف سليمان الريسوني يسيل المزيد من المداد

ملف سليمان الريسوني يسيل المزيد من المداد

بعد قرار قاضي التحقيق باستئنافية الدار البيضاء، أمس الإثنين، متابعة رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم، سليمان الريسوني، في حالة إعتقال وايداعه سجن “عكاشة”، ومتابعته استنادا على المادتين 152 و153 من المسطرة الجنائية، بتهمة “هتك العرض بالعنف والاحتجاز”، في انتظار جلسة التحقيق التفصيلي يوم 11 يونيو المقبل، استنكرت مجموعة من الهيئات الحقوقية في بيان لها، ما قاله المحامي عبد المولى المروري المنتمي لحزب العدالة والتنمية، والذي يدافع عن الصحافي سليمان الريسوني.

المحامي الذي عبر عن رأيه المتحيز في قضية رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم”، المتهم بمحاولة اغتصاب شاب مثلي الجنس داخل بيته، وذلك حين اعتبر أن صاحب شكاية الاغتصاب هو الأجدر بالاعتقال والمحاكمة بدلا من توقيف سليمان الريسوني، بحجة أنه يتبجح بمثليته الجنسية.

هذا و قد أكدت هذه الهيئات الحقوقية دعهما وتضامنها اللامشروط مع صاحب الشكاية ضد دعوات الكراهية والقصص المفبركة فيما يتعلق بقضية هتك العرض بالعنف والاحتجاز، و منددة في الوقت ذاته بتصريحات بعض الحقوقيين التي ترى في هذه القضية حسابات سياسية ضيقة وتعمل بذلك على تسكيت وطمس حق الضحية في العدالة.

كما اعتبرت هذه الهيآت الحقوقية، أن هذه القضية ليست قضية سياسية تمس بحرية الصحافة بقدر ما هي قضية ضحية تعرضت لاعتداء جنسي ويجب على المعتدي، في حالة ثبوت التهم المنسوبة إليه، أن يحاسب و فق القوانين الجاري بها العمل.

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*