الأخبار العاجلة
الرئيسية / أخبار /

بني ملال……موظفوا المديرية الجهوية للشباب والرياضة ينتفضون في وجه تسلط المديرة الجهوية.

بني ملال……موظفوا المديرية الجهوية للشباب والرياضة ينتفضون في وجه تسلط المديرة الجهوية.

 

بني ملال……موظفوا المديرية الجهوية للشباب والرياضة ينتفضون في وجه تسلط المديرة الجهوية.

مدير الجريدة : اسعيد مديون

منذ توليها تسيير وتدبير شؤون المديرية الجهوية للشباب والرياضة ، وهذا القطاع يعرف تراجعا خطيرا على جميع المستويات ، وعلى الاخص التدبير المالي الذي عرف في عهدها اختلالات خطيرة في كل المجالات ومنها غلى سبيل المثال لا الحصر :  مداخيل سيغما ” segma ”  والمخيمات الصيفية والانشطة والاصلاحات والتلاعب في منح الجمعيات …..الخ وكذا على مستوى التدبير الاداري الذي  عرف الارتجالية واللامسؤولية مما أدى إلى إغلاق بعض مؤسسات دور الشباب ، بل وأسندت تدبير بعضها الى بعض رؤساء الجمعيات الذين يستغلونها خارج اطارها التربوي والرياضي، والادهى من كل هذا ان بعض الملاعب المنجزة بميزانيات ضخمة اغلقت في وجه الشباب منذ بناءها الى حد الساعة .

ولإخفاء فشلها وضعفها في تدبير وتسيير قطاع الشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة ، التجأت السيدة المديرة الجهوية الى اسلوب التسلط والعنف والسب والقدف والتهديد والوعيد ضد الاطر الادارية العاملة بمقر المديرية الجهوية للشباب والرياضة والمؤسسات التابعة لها ، بل وصل بها الامر الى تدجينهم وتكميم افواههم وحريتهم في العمل وذلك من خلال وضع كاميرات مراقبة، حتى اصبح الموظف معها لا يتجرأ أن يقضي حاجته داخل مرحاض الادارة خوفا من تواجد كاميرات لا ترى.

وفي هذا الصدد ، وجه موظفوا المديرية الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة شكاية الى السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة بتاريخ 20 فبراير 2020 ، يلتمسون تدخل السيد وزير القطاع لرفع الضرر الجماعي عنهم .

ومما جاء في الشكاية أن السيدة المديرة الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة خرقت كل القوانين المؤطرة للعمل الاداري مع ممارستها للعنف اللفظي والمخل بالاخلاق ، والتهديد بتسجيلات كاميرات المراقبة والاحالة على المجالس التأديبية ، والاكراه على العمل خارج الأوقات الادارية المعمول بها ويومي السبت والاحد ، في حين أنها لا تلتحق هي بالمديرية الا بعد الزوال كما جاء في الشكاية، مما جعلهم يشعرون بالاستعباد الذي تمارسه عليهم .

كما أن موظفي المديرية الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة وجهوا بتاريخ 07 غشت 2020 ، شكاية ثانية الى السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة تطرح مشاكلهم ومعاناتهم التي زادت منذ علم السيدة المديرة الجهوية بشكايتهم الاولى ضدها ، خاصة بعد ان تم استفسارها من طرف السيد الوزير ، فاصبحت تمارس عليهم شتى انواع الاهانات والسب والقذف المخل بالآداب والأخلاق، ضاربة بعرض الحائط كل الأعراف الادارية التي يجب ان تتوفر في مسؤولة مثلها.

وحسب بعض المصادر المقربة من السيدة المديرة الجهوية أنها تسببت في دفع مجموعة من خيرة الموظفين الى الانتقال خارج اقليم بني ملال والجهة مما تسبب في شلل يومي عام في العمل الاداري والتقني للمديرية .

والسؤال المطروح : الى متى سيتم التستر على فضائح وتجاوزات وسلوكيات هذه المديرة الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة ؟؟؟؟

ولنا عودة في الموضوع

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*