الأخبار العاجلة
الرئيسية / أخبار /

أطفالستان

أطفالستان

أطفالستان

بقلم الاستاذ عبد الرحيم حسني ، فاعل تربوي وحقوقي

وطن الأطفال هو وطني، و يستحق اسم أطفالستان. أطفال وطني ليسوا كأطفال العالم لأنهم عوالم في حد ذواتهم . في أطفالستان أطفال يولدون بلا عنوان؛ أطفال توجع ولادتهم الأمهات عند المخاظ، و يؤلم قدومهم إلى الدنيا قلوب آباءهم المنفطرة بسبب ضيق الحال و ثقل الأعباء التي يعنيها قدوم فم جديد وبطن جديد و رجلين حافيتان تحتاجان لأحدية و سراويل لعمر قد يزيد عن عشرين سنة. وكونك من هذه الفءة من أطفالستان يعني أنك ستتجرع الشاي و تأكل الخبز الحافي،و تلبس أحذية مهترءة و تلبس سراويل مرقعة و متآكلة، و تنتظر قدوم عيد الفطر أو عيد الأضحى لتنعم بحذاء رياضي من النوع الرخيص.

في هذه الحالة، تعتبر أكثر حظا من أقرانك الذين و لدو في أطفالستان وهم لا يعرفون سبب وجودهم، عفوا لا يعرفون آباءهم . هؤلاء المواطنون في أطفالستان يعيشون الأمرين بفعل قساوة الحياة و سؤال الهويةلأنهم في مجتمع لا يرحم كثيرا من ألمت به مصيبة الأصول المجهولة، مع العلم بأن لا أحد يمكن اعتباره لقيطا. فلكل طفل في أطفالستان أصل، و الأب يكون غير شرعيا فقط لأنه يتجاهل او يجهل أن له طفلا في هذا البلد. و غالبا ما يواجه هؤلاء الأطفال صعوبات في أوراق الهوية، و يعيشون عقدا نفسية، و يعانون تنقيصا اجتماعيا بسبب الأصل على الرغم من أن جيناتهم هي جينات مواطني أطفالستان.

بينما تنجب علية القوم في أطفالستان أطفالها في الفلل و القصور. ويتتبع الأغنياء أطفالهم المحظوظين بالعناية منذ أن تظهرهم شاشات التصوير المغناطيسي و هم مجرد أجنة . يلبسون الحرير و يتزينون بأساور الذهب،و تقام لهم الحفلات و أعياد الميلاد، تمتلأ مواءدهم بالأطعمة النفيسة، يدرسون في أغلى المؤسسات الخصوصية، يلبسون الماركات العالمية، و مصروف جيوبهم يتجاوز أجرة موظف في القطاع العام. هؤلاء هم أطفال أطفالستان الذين تعدهم أسرهم للحكم و المناصب العليا و للمشاريع الكبرى في أطفالستان.

وطني وطن أطفال يتصرفون منذ سنواتهم الأولى تصرف الأسياد، وأطفال يعدهم المجتمع ليكونوا هم احتياطي السخرة و العمالة الرخيصة. وطن فيه و طنان اسمه….. أطفالستان.

Print Friendly, PDF & Email

عن admin

باحث في الحوار الديني والحضاري كاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*