اسبانيا .. المغرب يتمدد بقوة إلى الداخل الإسباني ، وانطونيو غونزاليس يخلق المفاجأة داخل البرلمان الاسباني بارتداءه الكمامة المغربية ….

 النائب البرلماني انطونيو غونزاليس عن الحزب الشعبي الاسباني يشعلها داخل البرلمان بارتداءه كمامة تحمل العلم الوطني المغربي ……

كرد فعل سياسي حكيم ، وكرسالة سياسية قوية للحكومة الاسبانية الحالية التي يترأسها بيدرو سانشيز المعادية للسيادة المغربية على جميع ترابه وخصوصا فيما يتعلق بالصحراء المغربية ، وكذلك فيما يخص تصفية الاستعمار الاسباني على بعض أجزاء التراب الوطني المغربي كمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين والجزر الجعفرية .

قام النائب البرلماني عن الحزب الشعبي انطونيو غونزاليس ، بارتداء كمامة مغربية تجسد العلم الوطني المغربي ، داخل البرلمان الاسباني واثناء انعقاد الجلسة ، الشيء الذي أثار زوبعة وردود فعل الاحزاب اليمينية المتطرفة والمعادية للسيادة المغربية على كامل ترابه الوطني ، والمتحالفة مع الكابرانات الجزائرية ، وكذا مع مجرمي الحرب ومتتهكي حقوق الانسان كرئيس عصابة المرتزقة ابراهيم الغالي عفوا الرخيص ، الذي يعالج باحدى المستشفيات الاسبانية بهوية واوراق مزورة ، والمطالب من طرف القضاء الاسباني .

ولم ينحصر الجدال وردود الافعال داخل البرلمان الاسباني بل امتد الى الاعلام اليميني المتطرف الذي شن هجمة اعلامية شرسة على النائب البرلماني عن الحزب الشعبي انطونيو غونزاليس  ووصفته بالخيانة .

وقد كشف موقع “بوبليكو” الإسباني، أن النائب عن الحزب الشعبي، أنطونيو غونزاليس، ارتدى كمامة تظهر علم المغرب خلال جلسة برلمانية لمعاقبة الحكومة، واعتبر أنصار حزب “فوكس” اليميني ذلك التصرف “خيانة”.

وقال مدونون أوربيون، تعليقا على ظهور النائب فى البرلمان الإسباني وهو يرتدى” الكمامة المغربية” ويهاجم حكومة بلاده على استقبال زعيم جبهة البوليساريو بوثائق سفر مزورة، شهادة على أن المغرب تمدد بقوة إلى الداخل الإسباني .